الثلاثاء, 30 أيار 2023 19:56

قصة جحى والخوخ بقلم اياد الإمارة

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

جاء في كتاب "نوادر جحى الكبرى" إن جحى ذات مرة قال للناس إن هناك مَن يوزع ثمار الخوخ على الناس مجاناً وهو يشير إلى مكان ما، ولا وجود لهذا الرجل ولا الخوخ، فهرع الناس بنفس الإتجاه بقوة.. فلما رأي جحى الناسَ وهم يتدافعون أملاً بالحصول على الخوخ "المجاني" قال لنفسه: لماذا لا اذهب مع الناس لعل الأمر يكون واقعاً وأحصل على نصيبي من الخوخ! القصة تبدو غريبة.. أو أنها مجرد مزحة غير واقعية.. ولكنا في بعض الأحيان نتصرف مع آمالنا وطموحاتنا وتوقعاتنا بنفس طريقة "الخوخ" هذه! لم يُكمل لنا صاحب كتاب النوادر بقية القصة.. هل وجد "جحى" الخوخ؟ أم انه عاد بخفي حنين؟ أم بدونهما؟ كان عليه أن يُكمل بقية القصة قبل كل شيء. في بلدنا العراق.. أبو الديمقراطية.. والإنفتاح.. وحرية الإعلام حد الإباحية.. وتعدد وسائل الإعلام ومستخدميها والمستفيدين منها.. تضيع الحقيقة إلى درجة "الضلالة" وتختفي أشياء كثيرة واضحة تماماً! فكم من متهم وهو بريء، وكم من بريء وهو مدان بالدليل، وكم وكم.. ولا أدري مَن يتحمل مسؤولية ذلك؟ هل هو "أنا" المواطن البسيط الذي لا حول له ولا قوة والذي يدعي الجميع خدمته ولا يكترث له كل هؤلاء "الجميع"؟ أم المسؤول غير المسؤول الذي يغير مواقفه وتصريحاته كما يغير سيارته في كل موسم؟ أم وسائل الإعلام ومَن يسولها من حاكمين ومالكين ومتسولين؟

قراءة 2241 مرات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة